معالم الاجتهاد المقاصدي عند القاضي محمد بن إسماعيل العمراني من خلال فتاويه

  • فايز محمد صالح مثنى قسم اللغة العربية-كلية التربية-جامعة البيضاء
الكلمات المفتاحية: الاجتهاد-المقاصدي-العمراني-فتاوى.

الملخص

     يعرض هذا البحث التطبيق العملي لرعاية العمراني مقاصد الشريعة في اجتهاده الفقهي من خلال فتاويه، حيث تبين أن توظيفه واستثماره للمقاصد الشرعية له أثره الواضح في استنباط الأحكام وتوجيهها، وفي صناعة الفتوى وتنزيلها، ظهر ذلك في تطبيقاته المتعددة والمتنوعة التي شكَّلت لدينا رؤيةً حول أبرز معالم الاجتهاد المقاصدي عنده، تم تناولها في أربعة مباحث، كل مبحث تحته معلم من المعالم، وهي: تعليل الأحكام الشرعية تعليلاً مقاصدياً، والأخذ بسد الذرائع درأً للمفاسد، والترخُّص بفتح الذرائع جلباً للمصالح الراجحة، والموازنة بين المصالح والمفاسد المتعارضة للترجيح بينها.

     وقد أُصِّلَ لكل معلم بدراسة نظرية، توضِّح مصطلحاته وتكشف عن علاقاته بمقاصد الشريعة، وتزيل اللبس عن استشكالات بعض مسائله.

      وخَلَصَ البحث إلى أن العمراني، وإن لم يصرِّح بمصطلح (المقاصد) ولم يشر إليه نظرياً؛ فإن علم مقاصد الشريعة كان مستوعَباً في فكره، متجذِّراً في ملكته، مستحضَراً في عمليته الاجتهادية، فمارسه تنزيلاً وتطبيقاً من خلال تمثُّل مضامينه وإعمالها في إنتاج الفتوى وتنزيلها، متخذاً في ذلك منهجاً وسطاً، لا إفراط فيه ولا تفريط.

 

 

Abstract

               This research presents the practical application of Al-Amrani's care of the purposes of Sharia in his jurisprudential ijtihad through his fatwas, as it was found that his employment and investment of them had a clear effect in deriving rules and directing them, and in making and implementing the fatwa. Accordingly, they were discussed in four sections, each topic under which there is one of

 

the features, which are the interpretation of the legal rules as an intentional explanation, accepting excuses to prevent corruption, the permission to open excuses to bring preponderant benefits, and the balance between the contradicting ones.

    He put principles for each teacher, with a theoretical study clarifying his terminology, revealing his relations with the purposes of Sharia, and removing the ambiguity from the problematic issues.

   The research concluded that Al-Amrani did not declare the term (purposes) and did not refer to it theoretically; the knowledge of the purposes of Sharia was absorbed in his thought, rooted in his possession, evoked in his ijtihad process, so he practiced it as application through the representation of its contents and its implementation in the production and publication of the fatwa, taking a mediating approach in that, neither excessive nor neglectful.

The Keys: Ijtihad - Maqasid - Urban - Fatwas.

منشور
2021-01-17
كيفية الاقتباس
ف. م. ص. م. (2021). معالم الاجتهاد المقاصدي عند القاضي محمد بن إسماعيل العمراني من خلال فتاويه. Albaydha University Journal, 2(3), 82-94. استرجع في من https://baydaauniv.net/buj/index.php/buj/article/view/112