المؤتمرات والندوات والورش العلمية

المؤتمر العلمي الثاني


fffff.jpg

محاور المؤتمر العلمي الثاني لجامعة البيضاء

محور العلوم التربوية

-  دور العلوم التربوية في تطوير الكفاءات و الكفايات التربوية في مؤسسات التعليم اليمنية

-  الإنتاج العلمي والمناهج التعليمية والتدريب والتعليم و دور تكنولوجيا التعليم وتنمية الفكر الناقد واكتساب المهارات و تطوير البحث العلمي و توجيهه لمعالجة قضايا تسهم في خدمة المجتمع.

- البعد الاجتماعي ويتمثل في  تحويل الجامعة إلى بيئة اجتماعية منتجة.

محور العلوم الإنسانية

-توجيه البحوث الإنسانية لمناقشة قضايا تفيد المجتمع وتسهم في تطوير البحث العلمي في المراكز البحثية و الثقافية.

- البعد الثقافي الهادف إلى تحقيق الانتماء عن طريق صيانة التراث والتعريف به والمحافظة عليه ودعمه وتطويره وتوظيف المخزون الثقافي وتخزينه في التقنيات الحديثة بما يحافظ على الهوية.

- الدور الإيجابي للإعلام و أهميته في تقريب وجهات النظر و الحفاظ على الثوابت الوطنية.

-  محور العلوم الإدارية

دور العلوم الإدارية في الارتقاء بالعمل الإداري والمحاسبي و المصرفي  في المؤسسات اليمنية.

- الدراسات الاقتصادية والنظريات الاقتصادية وأهم التجارب التنموية والاقتصادية في العالم والتكتلات الاقتصادية.

- نظم المعلومات واستخدامها لتطوير و تحسين الأداء في المؤسسات اليمنية.

-محور العلوم الطبيعية

-بحوث الكيمياء و الفيزياء و علوم الحياة و الرياضيات الموجهة لخدمة المجتمع.

- الإحصاء الرياضي و العلوم الهندسية.

- التربية البيئية وما تشمله من علوم بيئية وتقنية و المحافظة على البيئة والأساليب الوقائية والسلوك الفردي والحماية الجماعية و الصيانة المؤسسية و الإعلام البيئي. 

أهداف المؤتمر

- تقديم رؤية لمعالجة المشكلات الرئيسية التي تواجه المجتمع من نقص الغذاء وسوء استخدام الموارد ومعوقات الإنتاج وارتفاع كلفة  استصلاح الأراضي الزراعية ومشكلات التطور الصناعي وعدم توطين التكنولوجيا الحديثة وإيجاد حلول لمشكلة الطاقة

- مواجهة التحديات التي فرضتها العولمة على المجتمع لأن الجامعات هي أهم مؤسسات المجتمع التي يجب أن تواجه هذه التحديات

- وضع حلول لعجز الجامعات عن أداء دورها بصفته انظام إنذار مبكر لتنبيه المجتمع والحكومات إلى السياسات الراهنة التي أدت إلى العجز

-نقل الجامعات من الواقع الذي تعيشه المتمثل في اختصار خدماتها وأنشطتها على الطلاب ومنتسبيها وعدم وصولها إلى بقية أبناء المجتمع

-إيجاد حلول منطقية وواقعية لتجاوز ضعف العلاقة بين التعليم العالي والتنمية لأن الواقع يبين ضعف ارتباط الجامعات بمشاريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية نظرا لغلبة الجانب النظري على الجانب العملي التطبيقي

-  تقديم رؤية  لتعديل تشريعات التعليم العالي فيما يتعلق بهيكلة الجامعات وتطويرها  و تفعيل دورها في خدمة المجتمع

-  الاستفادة من تجارب الدول العربية والأجنبية في تفعيل دور الجامعات في خدمة المجتمع

 

مشاركة :