اجتماع برئاسة رئيس الوزراء لمجلس أمناء جامعة البيضاء

الاحد، 20 ذو القعدة 1443هـ الموافق 19 يونيو 2022


ناقش مجلس أمناء جامعة البيضاء في اجتماعه الأول، اليوم، في صنعاء برئاسة رئيس الوزراء الدكتور عبدالعزيز صالح بن حبتور، الإجراءات القانونية واللائحية الخاصة بنشاط المجلس وقيادته.

وفي الاجتماع، أشاد رئيس الوزراء بتمكن جامعة البيضاء، خلال فترة قصيرة، من تقديم الأنموذج الإيجابي في النشاط الأكاديمي والعلمي والاجتماعي.

واعتبر تأسيس مجلس الأمناء خطوة نوعية إضافية تحسب للجامعة، وعاملاً مساعداً لتطوير العمليات الأكاديمية والعلمية فيها.

وتطرق إلى أدوار مجلسي أمناء جامعتي عدن وحضرموت لفائدة مسار التطوير الأكاديمي والعلمي والمعرفي والتطبيقي للجامعتين خلال الفترة السابقة للعدوان الأمريكي - السعودي - الإماراتي.

ولفت الدكتور بن حبتور إلى الأهمية الجغرافية لمحافظة البيضاء، التي تُعتبر قلب اليمن ومحور لثماني محافظات مجاورة، وعلاقة ذلك بالجامعة التي يمكن أن تتحول إلى صرح أكاديمي وعلمي محوري يخدم مختلف تلك المحافظات.

وعبّر عن الشكر لرئيس الجامعة، الدكتور العرامي، على ما يبذله من جهد مع قيادة وزارة التعليم العالي لتطوير البناء الأكاديمي والعلمي للجامعة.. موجهاً بإعادة هيكلة الجامعة وتخصصاتها، وكذا إعادة النظر في البعض منها بما يلبي احتياجات التنمية وسوق العمل من التخصصات الجديدة.

وانتخب المجلس، على ضوء المناقشة والاطلاع على الإجراءات القانونية، أمين جمعان رئيساً لمجلس الأمناء، وعبدالله محمد أبو الرجال نائباً لرئيس المجلس ومقرراً، إلى جانب تعيين علي محمد الحبسي أميناً لسر المجلس.

ووافق الاجتماع على مشروع اللائحة الداخلية لمجلس أمناء الجامعة، التي تهدف إلى تنظيم مختلف الجوانب المتصلة بأعمال المجلس، وتحديد مهامه واختصاصاته وفقاً للقانون وشروط العضوية ومدتها وغيرها من الإجراءات.

وتم خلال الاجتماع توقيع اتفاقية بين رئيس جامعة البيضاء، الدكتور أحمد العرامي، ومدير عام مستشفى رداع المركزي، الدكتور علي جرعون، تتضمن أن يكون مستشفى رداع مستشفى تعليمياً جامعياً، لتدريب طلاب كلية الطب والعلوم الصحية التابعة للجامعة المقرر إنشاؤها خلال الأشهر القليلة المقبلة.

وتم تعميد الاتفاقية من قِبل وزير التعليم العالي والبحث العلمي، حسين حازب، ووكيل أول محافظة البيضاء، حمود شثان.

واعتبر وزير التعليم العالي تأسيس مجلس الأمناء خطوة متقدمة لصالح الجامعة والمجتمع وعاملاً مساعداً لجهود الحكومة في مسار التطوير والمشاريع التوسعية المستقبلية.

وأفصح عن موافقة الوزارة على افتتاح كلية الطب في جامعة البيضاء، لتكون رافداً جديداً للتنمية البشرية في هذا المجال.. لافتاً إلى أن الوزارة ألزمت كافة الجامعات اليمنية أهلية وحكومية بفتح كليات للزراعة، لمواكبة توجهات قيادة الدولة في إحداث تنمية ونهضة زراعية تخدم الأمن القومي الغذائي.

فيما عبّر نائب وزير التعليم العالي، الدكتور علي شرف الدين، عن الشكر والامتنان لرعاية رئيس الوزراء ودعمه للوزارة والنشاط الأكاديمي عموما.

ونوه بتعاون أبناء محافظة البيضاء المبكر مع الجامعة ومشاريعها التطويرية.. لافتاً إلى أن الجميع يتحرك اليوم لصنع نموذج أكاديمي علمي ومميز، سيكون له مكانته وتأثيره الإيجابي على المستوى الوطني والإقليمي.

بدوره، أكد وكيل أول محافظة البيضاء شثان أهمية دعم الحكومة للجامعة، خلال الفترة المقبلة، ومساندتها لتأدية دورها العلمي والأكاديمي على النحو المطلوب.. مبيناً أن الاجتماع يمثل حافزاً ودافعاً للجميع للسير في تطوير هذا الصرح الأكاديمي.

وكان الدكتور العرامي استعرض مسار البناء والتطوير الذي تشهده الجامعة في المجالين الأكاديمي والعلمي إلى جانب المسار التوسعي لمبانيها.

ولفت إلى ما أحرزته الجامعة من تقدّم فيما يتعلق بالمؤشرات الدولية والإقليمية ذات الصلة بتقييم الجانبين الأكاديمي والعلمي للجامعات الدولية والعربية.

وعلى هامش الاجتماع، تم تكريم رئيس الوزراء بدرع جامعة البيضاء، ووزير التعليم العالي، ووكيل أول المحافظة بدرعين مماثلين تقديرا لتفاعلهم ومساندتهم ودعمهم للجامعة.

حضر الاجتماع وكيل محافظة البيضاء لشؤون التنمية، مطهر الماوري، وعدد من الأكاديميين من أبناء المحافظة.

مشاركة :