الأخبار 27/01/2019

العرامي يلتقي الكادر الأكاديمي والإداري بكليتي التربية والعلوم الإدارية برداع


العرامي يلتقي الكادر الأكاديمي والإداري بكليتي التربية والعلوم الإدارية برداع. .ويحدد استرتيجية العمل المستقبلي بجامعة البيضاء
عقد رئيس جامعة البيضاء ا.د أحمد العرامي لقاءا موسعا بالكادرين الأكاديمي والإداري بكليتي التربية والعلوم والعلوم الإدارية والحاسبات برداع رفقة رئيس الجامعة السابق ومستشار الجامعة ا.د حمود العزاني، وفي مستهل اللقاء الذي حضره عميد كلية التربية د. محمد منصر وعميد كلية العلوم الإدارية والحاسبات د. حفظ الله ناصر ، رحب رئيس الجامعة بالحاضرين مثمنا دوامهم في ظل العدوان الذي تشهده بلادنا وانقطاع المرتبات منذ تم نقل البنك إلى عدن، مشيدا بالدور الكبير لهم في استمرار العملية التعليمية.
وأكد بأن هذا اللقاء الموسع سيتكرر بصورة مستمرة، للوقوف على احتياجات الكادر وهمومهم، منوها في الوقت نفسه إلى أن دور الجامعة يرتكز على ثلاث ركائز مهمة : التدريس، البحث العلمي، خدمة المجتمع...وإن الكادرين الأكاديمي والإداري وجدا لخدمة الطالب الذي هو محور العملية التعليمية.
واستعرض العرامي مجمل الهموم التي يشترك فيها منسوبو الجامعة مع زملائهم في الجامعات الأخرى والتي فرضتها الظروف التي تعيشها البلاد ومنها: التسويات، والدرجات، وتأهيل المعيدين عبر الابتعاث داخليا وخارجيا، وتأهيل الفنيين والاداريين، وأن الجامعة ستعمل قدر المستطاع وبحدود المتاح على حل ما أمكن منها. كما تحدث عن الترقيات الأكاديمية ، معتبرا إياها حقا كفله قانون الجامعات اليمنية لمن توفرت فيه الشروط، وأنه لا يحق بأي حال توقيف أو تعليق أو إخفاء أي منها، وأنها ينبغي أن تمر بسلاسة وفق المحددات التي نص عليها القانون، مبيننا بأن الجميع سيأخذ حقه في هذا الجانب.
كما وضح رئيس الجامعة بأن العمل الإداري داخل الجامعة ينبغي أن يمر عبر مجالس الأقسام والكليات ومجالس الطلاب والدراسات العليا والشؤون الأكاديمية وانتهاء بمجلس الجامعة، وأن على هذه المجلس التقيد بارسال جداول أعمالها قبل انعقادها ومتابعة تنفيذ ما تم إقراره بها، وأن شخص رئيس الجامعة هو المنفذ لقرارات مجلس الجامعة. وأكد بأن للموظفين حقوق كبيرة، وعلى لجنة شؤون الموظفين عقد اجتماعاتها بصورة دورية ، من أجل خدمة زملائهم.
كما أكد بأن الجامعة هي بيت كبير لكل منسوبيها من كل أنحاء الوطن، ولا فرق بينهم وهم شركاء في الحقوق والواجبات لما يخدم العملية التعليمية. مبرزا الدور التاريخي لمحافظة البيضاء، والتي تتوسط اليمن كله وتحادد 8 محافظات، كقلب نابض لكل اليمنيين، وعلى الجامعة تجسيد ذلك الدور على أرض الواقع. وأكد العرامي بأن الوعود الممنوحة للجامعة شيء إيجابي، ولكن في الأساس لا يعول في المقام الرئيس إلا على الكادر في الارتقاء بالجامعة، مبيننا بأن هناك مساع حثيثة لمد الكادر بسلة غذائية.
ونوه إلى أن الجامعة دورها الرئيس ليس الجباية وإنما تزويد الطلاب بمختلف العلوم والمعارف ، وأن برامج الدراسات العليا شيء مرحب به، إذا ما روعيت الأطر الصحيحة عند افتتاح البرنامج عبر مجلس القسم إلى مجلس الجامعة وحتى موافقة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أو المجلس الأعلى للتعليم.
بعد ذلك فتح باب النقاش، حيث عبر المتحدثون من دكاترة ومعيدين وإداريين عن سرورهم بهذا اللقاء الذي يعقد للمرة الأولى، معتبرين ذلك فاتحة خير، وثمنوا الشفافية التي تحدث بها رئيس الجامعة، مؤكدين على التعاون من قبلهم سيكون هو النهج الذي من خلاله سيسهم الجميع في الارتقاء بدور الجامعة.
واستعرض المتحدثون جملة من المشاكل التي يعانون منها، والتي أجاب عليها رئيس الجامعة. حضر اللقاء نائبي عميد العلوم الادارية الدكتورين جبر الهجري وزايد المنزوع، والاستاذ محمد العنسي (أبو زكريا) رئيس وحدة العلماء، والأستاذ علي الحبسي رئيس دائرة التعليم الأكاديمي واميني الكليتين الاستاذين توفيق الخزان ومحمد الحضوري.